العودة   منتديات عراق النبلاء > >

   
موضوع مغلق
قديم 2013-08-13 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ضرغام
.::عضو VIP::.
 
إحصائية العضو







  ضرغام has much to be proud ofضرغام has much to be proud ofضرغام has much to be proud ofضرغام has much to be proud ofضرغام has much to be proud ofضرغام has much to be proud ofضرغام has much to be proud ofضرغام has much to be proud ofضرغام has much to be proud of

 
 

ضرغام غير متواجد حالياً

 


new ترجمة قصة الامير والفقير & ثمرة العمل & حرب العوالم

ترجمة قصة الامير والفقير & ثمرة العمل & حرب العوالم

Tom Canty was a very poor boy. He lived in London in one room with his family. His father John was a thief.
كان توم كانتي ولدا فقير الحال.وكان يسكن مع عائلته في غرفة واحدة في لندن و كان ابوه لصا.
Tom also had to steal to help his family eat and drink.
كان توم مضطرا الى ممارسة السرقة ليساعد عائلته في الحصول على الطعام و الشراب.
Andrew, a very kind man, lived with them. He taught Tom to read, write and be polite.
كان اندرو الذي يعيش معهم رجلا عطوفا جدا. علم توم القراءة و الكتابة و ان يكون مهذبا
Every night, he told Tom stories about kings and princes. Tom dreamed about becoming a prince.
كل ليلة كان يحكي لتوم قصصا عن الملوك و الامراء و كان توم يحلم ان يكون اميرا.
He wanted to be rich and to live in a palace.
كان توم يريد يصبح ثريا و يعيش في قصر في مدينة لندن.
Tom often visited the palace in London.
و كان غالبا ما يزور القصر في لندن.
One day, one of the soldiers guarding the palace saw the poor boy and was angry.
في احد الايام ، رأى احد الجنود الذين يحرسون القصر الولد الفقير فأصبح غاضبا.
He hit Tom hard across his face.
و صفعه بقوة على وجهه.
The prince in the palace saw the soldier hit Tom and felt angry at the guard.
الامير في القصر رأى الجندي و هو يضرب توم و شعر بالغضب من الحارس.
He invited Tom into the palace. The prince introduced himself to Tom as Edward.
قام بدعوة توم للدخول الى القصر و عرف الأمير نفسه لتوم على انه ادوارد.
Edward seemed very interested to hear about Tom's life. After asking many questions, he
said, "I wish I could do the things that you do."
كان ادوارد مهتما جدا ليسمع عن الحياة التي يعيشها توم. و بعد ان سأله عدة أسئلة قال " اتمنى ان افعل الاشياء التي تفعلها انت".
Tom couldn't believe his ears. Why would a prince want to live like a poor boy?
توم لم يصدق أذنيه. فلماذا يريد أمير ما أن يعيش كولد فقير؟
Edward suddenly had an idea that he and Tom should change clothes. Tom now looked like a prince and Edward a poor boy.
و فجأة خطرت فكرة لإدوارد بأن يتبادل هو و توم الملابس.أصبح توم الآن يبدو كالأمير و ادوارد يبدو كولد فقير.
Edward left the palace to walk around London.
غادر ادوارد القصر ليمضي في جولة في لندن.
He saw some schoolboys but when he told them that he was the prince, they laughed and said, "No, you are only a poor boy." They then threw him into the river.
رأى ادوارد بعضا من طلبة المدرسة و لكنه عندما اخبرهم انه الأمير ، ضحكوا و قالوا " كلا ، لست إلا شحاذا فقيرا" و رموه في النهر.
Edward got out and was cold and dirty. He felt alone and frightened. Later that day, John and Andrew found Edward in an alley.
خرج ادوارد من النهر و هو يشعر بالبرد و مغطى بالقذارة. و شعر بالوحدة و الخوف.و فيما بعد في ذلك اليوم ، جون و اندرو وجدا ادوارد في الزقاق.
"Come home Tom," said John. "I'm not Tom. I'm Prince Edward," replied Edward.




" تعال إلى هنا يا توم" قال جون " أنا لست توم . أنا الأمير ادوارد" رد ادوارد.
John laughed and told Edward he had to go home. Edward was sad and afraid.
ضحك جون و اخبر ادوارد إن عليه أن يذهب إلى البيت . و كان ادوارد حزينا و خائفا.
John was very angry, and would not believe what Edward was saying about being the prince.
كان جون غاضبا جدا و لم يصدق ما قاله ادوارد عن كونه أميرا.
Later, John took Edward into the streets of London. Andrew told John not to steal. This made John even angrier and he hit Andrew so hard that he died.
فيما بعد ،اخذ جون ادوارد إلى شوارع لندن . اندرو اخبر جون بأن لا يسرق . جعل هذا جون أكثر غضبا و ضرب اندرو بقوة سببت موته.
"People saw me kill Andrew," John said to Edward. "We have to leave!" Edward could not leave - he had to get back to the palace.




" لقد رآني الناس و أنا اقتل اندرو" قال جون لإدوارد " ينبغي أن نغادر!" لم يستطع ادوارد المغادرة و كان عليه العودة إلى القصر.
Suddenly, news came that the king was ill and had died that morning. Edward was now king, but no one believed him.
و فجأة، وافت الأخبار بأن الملك كان مريضا و قد مات في صباح ذلك اليوم.ادوارد الآن هو الملك و لكن لا احد يصدقه.
The next day, in the palace, Tom woke up to find himself no longer a prince, but a king!




في اليوم التالي ، في القصر ، استيقظ توم ليجد انه لم يعد أميرا بعد الآن ، و لكن ملكا!!
Many people came to see him. One man called Lord Hertford told Tom that he had to get ready to be crowned king.
العديد من الناس جاؤا لرؤيته . احدهم و يدعى اللورد هيرتفورد اخبر توم ان يستعد ليتوج ملكا.
But all Tom wanted to do was to play by the river.




و لكن كل ما كان يريد توم أن يفعله هو اللعب بالقرب من النهر.




"This is a beautiful palace," Tom said to himself. "My clothes are beautiful and the food is wonderful, but I want to go home. I don't want to be king."




"هذا قصر جميل"قال توم لنفسه" ملابسي جميلة و الطعام رائع و لكنني اريد ان اذهب الى البيت. لا اريد ان اكون ملكا".
Tom was taken to the palace to be crowned king. Suddenly, Edward walked into the palace.
توم اخذ الى القصر ليتوج ملكا ، و فجأة دخل ادوارد و مشى الى القصر.
Tom knelt down and said, "I am very pleased to see you, my king."
ركع توم و قال " انا مسرور جدا برؤيتك يا مولاي".
Lord Hertford and the important men there were surprised to see the prince bowing to a poor boy.
اللورد هيرتفورد و الناس المهمون كانوا مذهولين لرؤية الامير يركع لصبي فقير.
Lord Hertford looked from Tom to Edward and then back to Tom again. "They have the same hair and the same eyes," Lord Hertford said.
اللورد هيرتفورد حول ناظريه من توم الى ادوارد ثم الى توم مرة اخرى." انهما يمتلكان نفس تسريحة الشعر و العيون"قال اللورد هيرتفورد.
"They speak the same. Perhaps this boy is not the prince!"




" إنهما يتكلمان بنفس الأسلوب. ربما لا يكون هذا الصبي أميرا!"




"I'm not a poor boy," Edward announced. "I can tell you where the king's stamp is. You will find it behind the mirror in my bedroom. I put it there."




" أنا لست شحاذا" قال الأمير ادوارد" أنا استطيع أن أخبرك أين يوجد ختم الملك. سوف تجده خلف المرآة في غرفة نومي. لقد وضعته هناك".
Lord Hertford ordered a guard to go and look for it. After a short while, the guard returned with the king's stamp.
اللورد هيرتفورد امر حارسا ان يذهب ليأتي بالختم. و بعد برهة قصيرة ، عاد الحارس بختم الملك.
It was found where Edward said it would. The two boys changed clothes again and Edward was crowned king.




لقد كان الختم حيث قال ادوارد انه موجود. الصبيان تبادلا الملابس مرة أخرى و تم تتويج ادوارد ملكا.
He was a very good king because he knew how poor people lived.
كان ادوارد ملكا طيبا و صالحا ، لأنه عرف كيف كان يعيش الفقراء.
He invited Tom to live with him in the palace. They were good friends.
و دعا توم ليعيش معه في القصر و أصبحا صديقين مخلصين.
Tom never saw his cruel father again and lived a happy life. When he was older he decided to write his story. He called it The Prince and the Pauper.
لم يلتق توم بأبيه القاسي مرة أخرى و عاش حياة هانئة و سعيدة. و عندما تقدم في السن كتب قصته و سماها " الأمير و الفقير".

##################

ثمار الكفاح
THE FRUITS OF LABOURE

There once lived a rich businessman who had a lazy and fun-loving son.
عاش يوما رجل تاجر و كان له ابن كسول محب للمرح و اللهو.
The businessman wanted his son to be hard-working and responsible. He wanted him to realize the value of labour.
اراد الرجل التاجر من ابنه ان يكون مجتهدا في العمل و يقدر المسؤولية.و أراده أن يدرك قيمة الكفاح و العمل.




One day he summoned his son and said, "Today, I want you to go out and earn something; if you don't then you won't have your meals tonight."
في احد الأيام،استدعى ابنه و قال له " اليوم ، أريدك أن تذهب للخارج و تكسب شيئا.و إلا ، فسوف لن تتناول عشائك الليلة".
The boy was callous and cunning, and not used to any kind of work.
كان الولد قاسي القلب و ماكرا و غير متعود على القيام بأي نوع من الأعمال.
This demand by his father scared him and he went crying straight to his mother.
هذا الطلب من أبيه أفزعه و ذهب من فوره باكيا إلى أمه.
Her heart melted at the sight of tears in her son's eyes. She grew restless. In a bid to help him she gave him a gold coin.
رق قلب الأم لرؤية الدموع في عيني ولدها.و انزعجت و لكي تساعده أعطته قطعة من الذهب.
In the evening when the father asked his son what he had earned, the son promptly presented him the gold coin.
في المساء عندما طلب منه ابوه ان يريه ما كسبه ، اخرج الولد بدون تردد القطعة النقدية الذهبية و اعطاها لأبيه.




The father then asked him to throw it into a well. The son did as he was told.
طلب الوالد بعد ذلك من ابنه ان يرمي القطعة الذهبية في البئر ، و فعل الابن ذلك بدون تردد.
The father was a man of wisdom and experience and guessed that the source of the coin was the boy's mother.
كان الوالد رجلا حكيما و ذو تجربة و عرف بأن مصدر النقود هو ام الولد.




The next day he sent his wife to her parents' town and asked his son to go and earn something with, the threat of being denied the night meals if he failed.
في اليوم الثاني ، ارسل زوجته الى مدينة اهلها و طلب من ابنه ان يذهب و يكسب شيئا ، تحت التهديد بأنه سوف يحرم من طعام العشاء اذا فشل.
This time he went crying to his sister who sympathized with him and gave him a rupee out of her own savings.
في هذه المرة ذهب باكيا الى اخته التي تعاطفت معه و اعطته روبية ( عملة هندية ) من مدخراتها.




When his father asked him what he had earned, the boy tossed the coin at him.
عندما طلب منه الاب ان يريه ما كسبه من عمله ، قذف اليه الولد بالقطعة النقدية .




The father again asked him to throw it in a well. The son did it quite readily.
و مرة اخرى طلب منه الوالد ان يرمي بالقطعة النقدية في البئر. و فعل الولد ذلك حالا.




Again the father's wisdom told him that the coin was not earned by his son. He then sent his daughter to her in-laws' house.
و مرة اخرى ، حكمة الاب انبأته ان القطعة النقدية هذه المرة أيضا لم تكن من كسب ولده.الأب ارسل ابنته الى بيت اهل زوجها.




He again asked his son to go out and earn with the threat that he would not have anything for dinner that night.
و مرة اخرى طلب من ابنه ان يخرج و يكسب شيئا تحت التهديد بأنه سوف لن يتناول شيئا للعشاء هذه الليلة.
This time since there was no one to help him out, the son was forced to go to the market in search of work.




هذه المرة ، و طالما انه لن يجد عونا من احد ، كان الابن مجبرا على الخروج الى السوق بحثا عن عمل.
One of the shopkeepers there told him that he would pay him two rupees if he carried his trunk to his house.
احد صحاب الدكاكين هناك في السوق اخبره انه سيدفع له روبيتين اذا حمل صندوق امتعته الى البيت.




The rich man's son could not refuse and was drenched in sweat by the time he finished the job.
ابن الرجل الثري لم يستطع ان يرفض ، و غمره العرق حتى انهى عمله.




His feet were trembling and his neck and back were aching. There were rashes on his back.
كانت قدماه ترتعشان و كانت رقبته و ظهره يؤلمانه ، و اصيب ظهره بالخدوش.




He returned home and produced the two rupees before his father and was asked to throw them into the well, the horrified son almost cried out.
رجع إلى البيت و قدم الروبيات إلى أبيه و طلب منه أبوه أن يرمي النقود في البئر، و لكن الولد المرتعب كان على وشك البكاء.




He could not imagine throwing his hard-earned money like this.
لم يستطع أن يتحمل فكرة رمي النقود التي كسبها بتعبه هكذا.




He said amid sobbing: "Baba! My entire body is aching. My backhas rashes and you are asking me to throw the money into the well."




" يا أبي " قال و هو يبكي " جسدي كله يؤلمني و ظهري امتلأ بالخدوش و أنت تطلب مني أن ارمي النقود في البئر".
At this, the old man smiled. He told him that one feels the pain only when the fruits of hard labour are wasted.




ابتسم الرجل العجوز لسماع هذا الكلام . و اخبر ابنه بأن الإنسان يشعر بالألم فقط عندما يتم تبذير ثمار العمل الشاق و الكفاح.




On the two earlier occasions, he was helped by his mother and sister and therefore had no pain in throwing the coins into the well.
في المرتين السابقتين، تمت مساعدته من قبل أمه و أخته و لهذا لم يتألم عندما رميت النقود في البئر.




The son had now realized the value of hard work. He vowed never to be lazy and to look after the father's wealth.
الابن الآن أدرك قيمة العمل الجاد و الشاق . و اقسم أن لا يكون كسولا أبدا و أن يعتني بثروة أبيه.




The father handed over the keys of his shop to the son, and promised to guide and help him through the rest of life.
سلم الأب مفاتيح دكانه لولده و وعده أن يرشده و يساعده خلال بقية حياته.

###########

THE WAR OF THE WORLDS
حرب العوالم
One day in 1894, I saw a brilliant light on Mars. Scientists had also seen lots of explosions on the planet.
في احد ايام سنة 1894 رأيت اضواء لا معة على كوكب المريخ . العلماء ايضا رأوا الكثير من الانفجارات على سطح هذا الكوكب.




They did not know it, but Martian spaceships had taken off. They were planning to attack Earth.
لم يعرفوا ماذا حصل ، و لكن سفن فضاء اهل المريخ بدأت بمغادرة الكوكب و كانوا يخططون لمهاجمة الارض .
A colony of Martians wanted to move to Earth because it was warmer than Mars and a better place to live.
مستعمرة من اهل المريخ كانت تريد الانتقال الى كوكب الارض لأنها كانت مكانا ادفأ من المريخ و افضل للعيش.




Martian technology was much more advanced than ours. But the Martians were not friendly creatures: they wanted to destroy Earth and eat all the people.
تكنولوجيا المريخ كانت اكثر تقدما من تقنياتنا. و لكن اهل المريخ كانوا عدائيين ، و كانوا يريدون تدمير الارض و التهام البشر.
A few days later, a Martian spaceship landed in the south of England. Amazed, people came to watch.
بعد ايام قليلة ، سفينة فضاء من المريخ هبطت في جنوب انكلترا.الناس المذهولون جاؤا لمشاهدتها.
They tried to communicate with the Martians; they tried speaking and sent signals, but the Martians did not understand.
حاول الناس التواصل مع سكان المريخ، و حاولوا التحدث إليهم و إرسال الإشارات و لكن سكان المريخ لم يفهموا شيئا.
A Martian climbed out of the spaceship and took one of the people, a shop assistant, who started to scream.
احد سكان المريخ تسلق السفينة الفضائية و انتزع واحدا من الناس، و كان مساعد بائع في دكان و الذي بدأ يصرخ.




The Martians used a special gun to shoot at the people watching. I was the only man who
escaped.
سكان المريخ استخدموا مدفعا خاصا لرمي الناس الذين تجمعوا للمراقبة.




I went straight to my village to tell people. "I've seen creatures from Mars," I said, "they have landed near here and they have killed many people," but no one believed me. So I went to London and told the newspapers there. They just laughed at my story.
ذهبت مباشرة إلى قريتي لكي اخبر الناس" لقد رأيت مخلوقات من المريخ" قلت لهم" لقد هبطوا بالقرب من هنا و قد قتلوا الكثير من الناس" ، و لكن أحدا لم يصدقني .و لذا ، ذهبت مباشرة إلى لندن و أخبرت الصحف هناك . كل ما فعلوه هو أنهم سخروا من قصتي .
Then the second spaceship landed. This time soldiers came to the area. I could hear fighting and took my wife to a safe place, and then I went to see what was happening.
بعد ذلك ، هبطت السفينة الثانية. و هذه المرة جاء الجنود إلى لمنطقة . كنت استطيع أن اسمع صوت القتال و أخذت زوجتي إلى مكان آمن ، ثم ذهبت لأرى ما يحدث.




I saw an enormous Martian fighting machine. Soldiers tried to destroy the fighting machine with guns, but the guns had no effect.
رأيت ماكينة مريخ قتالية ضخمة . كان الجنود يحاولون تدمير الماكينة القتالية ببنادقهم، و لكن لم يكن للبنادق أي تأثير عليها.
The fighting machine shot the soldiers, and, with its advanced technology, killed most of them.
الماكينة القتالية أخذت ترمي الجنود، و بتقنيتها المتقدمة، قتلت اغلبهم.
In London, I saw five fighting machines, and hid in an old building. The fighting machines fired a black gas that killed the soldiers who were trying to stop them.
في لندن ، رأيت خمسة مكائن قتالية ، و اختبأت في بناية قديمة . المكائن القتالية رشت غازا اسود اللون ، قتل الجنود الذين كانوا يحاولون إيقافها.
The people of London were frightened by this terrible event and started to leave the city.
الناس في لندن كانوا مرتعبين من هذا الحدث المخيف و بدأوا يتركون المدينة.
Thousands of people left on bikes, by train and on foot. Some people went to other
Countries by boat.
الآلاف من الناس غادروا على الدراجات ، بواسطة القطارات أو مشيا على الأقدام . بعض من الناس غادروا إلى بلدان أخرى بالقارب.




But , I stayed in London because I wanted to find my wife. I hid in another building, hoping I would be safe, but a spaceship landed on top and collapsed, trapping me in a room inside.
و لكن ، انا بقيت في لندن لأنني اردت ان اجد زوجتي. اختبأت في بناية اخرى ، آملا اكون بأمان ، و لكن مركبة فضائية حطت على السقف و انهار بها ، حاصرتني في داخل الغرفة.




From the room, I could see the Martians close up.
من الغرفة كنت استطيع ان ارى سكان المريخ قريبين جدا.




I saw them picking up people and putting them in baskets. I watched the Martian creatures for a long time.
رأيت سكان المريخ و هم يلتقطون الناس و يقومون بوضعهم في سلال. راقبت مخلوقات المريخ لفترة طويلة جدا.




They communicated by thinking. More and more Martian spaceships landed in England, and more and more people died. They were winning the war of the worlds.
كان سكان المريخ يتواصلون بواسطة التفكير ( التخاطر) . حطت سفن اكثر من سكان المريخ في انكلترا ، و الكثير من الناس كانوا يموتون. كان سكان المريخ يربحون حرب العوالم.
I had eaten all the food in the room and had drunk all the drink. I had to leave the room, even though I knew it was dangerous.
لقد اكلت كل الطعام الذي كان موجودا في الغرفة و نفدت كذلك كل السوائل القابلة للشرب.كان علي ان اغادر الغرفة ، مع علمي بأنني في خطر.




I walked alone through the streets of London and saw the destruction of the city.
مشيت وحيدا في شوارع لندن و رأيت الدمار الذي لحق بالمدينة.




Then I heard a strange noise coming from one of the fighting machines that had fallen to the ground. Inside, I saw a dead Martian.
ثم ، سمعت ضجة قوية مصدرها احد المكائن القتالية لسكان المريخ ، و التي هوت على الأرض.و في داخلها ، رأيت احد سكان المريخ ميتا.




I walked through the streets and saw that all the Martians had died. The Martians had invented spaceships to attack Earth, and had used technology to kill people.
سرت خلال الشوارع و رأيت إن كل سكان المريخ قد ماتوا. سكان المريخ اخترعوا سفنا لمهاجمة كوكب الأرض و استخدموا التكنولوجيا لقتل الناس.




But , their bodies were not prepared for Earth's illnesses. They had no cure and they all died.
و لكن أجسامهم لم تكن مهيأة لمواجهة أمراض كوكب الأرض.لم يكن لديهم علاج و ماتوا جميعا.




"I have seen the destruction of London, but I have also seen the Martians die," I told the people I met. The news of the Martians' destruction went around England.




" لقد رأيت دمار لندن، و لكنني أيضا رأيت موت سكان المريخ"، هكذا أخبرت الناس الذين كنت التقي بهم.




I left London and went back to my house in the country. It was empty. Then I heard a noise in the garden. I looked out of the ** and saw my wife.
غادرت لندن و عدت راجعا إلى منزلي في الريف. كان المنزل فارغا.ثم ، سمعت ضجة في الحديقة . نظرت خارجا من خلال النافذة ، و رأيت زوجتي.




She was alive and safe. I felt fantastic. But my worries had not all disappeared.
There are important lessons to learn from the Martian attack on Earth.
كانت سالمة و على قيد الحياة.شعرت بالفرح و الروعة . و لكن مخاوفي لم تتبدد كليا.كانت هنالك دروس مهمة نتعلمها من هجوم سكان المريخ على كوكب الأرض.




We have kept a Martian body and put it in the History Museum. Now men will have to try to go into space.
لقد احتفظنا بجثة احد سكان المريخ و وضعناه في متحف التاريخ الطبيعي. البشر ألان سوف يكون عليهم أن يحاولوا الذهاب إلى الفضاء.




It is important that men go to places that the Martians have already visited. If we do not get the technology that the Martians already have, perhaps the Martians will attack again.
سوف يكون مهما أن يذهب البشر إلى الأماكن التي قام سكان المريخ بزيارتها. إذا لم نستطع أن نحصل على التقنية التي يمتلكها سكان المريخ ، فلربما سيهاجموننا مرة أخرى.


jv[lm rwm hghldv ,hgtrdv & elvm hgulg pvf hgu,hgl

آخر مواضيعي

0 دوري أبطال أوربا جيبس يبتعد عن الملاعب 3 أسابيع
0 دوري أبطال أوربا بيليتش: آرون رامسي هو الأفضل في أرسنال
0 هامبورغ يمضي قدماً في كأس المانيا
0 باستيا "يشجب بقوة" نطحة برانداو لتياغو موتا !!
0 ديمبا با يكشف سبب بيع مورينيو له!!
0 دوري أبطال أوربا بينيتيز: بلباو فريق جماعي، ولكن لديّ ثقة في نابولي
0 الدوري الفرنسي سبب غريب جداً يدفع مدرب مارسيليا إلى استبدال أندريه أيو
0 مونبلييه يصعق مرسيليا في فيلودروم!!
0 البافاري يستهل مشوار الكأس برباعية
0 سبارتاك ينتصر على سيسكا بهدف وحيد في كلاسيكو موسكو

قديم 2013-08-13 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
البحر العميق
{{{مـديـر المنتـدى}}}
 
إحصائية العضو







  البحر العميق has a brilliant futureالبحر العميق has a brilliant futureالبحر العميق has a brilliant futureالبحر العميق has a brilliant futureالبحر العميق has a brilliant futureالبحر العميق has a brilliant futureالبحر العميق has a brilliant futureالبحر العميق has a brilliant futureالبحر العميق has a brilliant futureالبحر العميق has a brilliant futureالبحر العميق has a brilliant future

 
 

البحر العميق متواجد حالياً

 


افتراضي رد: ترجمة قصة الامير والفقير & ثمرة العمل & حرب العوالم

طـــــــرح رائـــــــــــع
عـــــاشت الايــــــــادي


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.منتديات عراق النبلاء